» أهم الأخبار العراقية



الابداع العراقي يحلق في فضاء TEDX BAGHDAD

 

 
13-11-2011 02:18 مساء

لم يك المؤتمر الذي شهدته قاعة فندق الرشيد امس السبت كغيره من المؤتمرات التي انعقدت في القاعدة نفسها ، فقد كان مؤتمرا استثنائيا للابداع بكل تفاصيله.
المؤتمر انطلق منذ الساعة السابعة في ساحة جامعة بغداد حيث توافد العشرات من الشباب المبدعين من مختلف محافظات العراق وبينهم من جاء من بلدان المهجر ليحضروا موعدا مع الابداع العراقي بدعوة من منظمة TDE X العالمية التي تعقد مؤتمرها الاول في بغداد.
المؤتمر كان عنوانه الابداع العراقي ،من اجل اظهار الصورة المشرقة التي كادت ان تغيب بفعل فاعل عن الاعلام الدولي ،بعد ان طغت صور القتل والدمار في شوارع بغداد والمدن العراقية الاخرى على المشهد الاعلامي العراقي .
ولكن كان هناك من يؤمن ان خلف الصور القاتمة تكمن صور مبدعة حقيقية فشعب العراق عصي على الموت ولابد ان يعود من جديد الى الحياة لان حضارته عمرها خمسة الاف سنة كما نقل احد المشاركين عن طفلة ايطالية تواسيه وهو يقف منهارا امام مشاهد التفجيرات.
كان الحضور متميزا ايضا اذ تقدمه رئيس الوزراء نوري المالكي ووزير الرياضة والشباب ورئيس الامانة العامة لمجلس الوزراء والناطق الرسمي باسم الحكومة العراقية اضافة الى عدد من النواب والهيئات الدبلوماسية المعتمدة في العراق.
لكن التميز الحقيقي كان اولئك المبدعين العراقيين الذين اعتلوا خشبة المسرح ليتحدثوا عن تجاربهم التي انجزوها واملهم ببناء مستقبل افضل يداني به العراق دول العالم المتقدم وهو قادر على ذلك طالما توجد عزيمة واصرار ويوجد من هو مستعد لفتح مناجم الابداع العراقي التي لا تنضب.
اول المتحدثين كان من البصرة اسمه سرور يوسف ، لم يمنعه فقدان البصر من الاصرار على الحياة ومحاولة مد يد العون لمن يماثله في الحالة من اصحاب الاحتياجات الخاصة ،حصل سرور على احترام وتقدير الحاضرينالذين صفقوا طويلا له.

اما المهندس المعماري منهل الحبوبي القادم من الامارات العربية فكان مبدعا من طراز خاص..لم يكن تصميم الحبوبي لبناية الامانة العامة لمجلس الوزراء وحده من حاز على الاعجاب والتصفيق الطويل لما احتواه من فكر وابداع وانتماء للوطن تاريخ وحضارة وامتداد للمستقبل. فكانت كلماته وهو يتحدث عن العراق وايمانه بالمستقبل تشد الحضور الذين تفاعلوا معها.
ولا يمكن ان انسى تفاعل احد اعضاء السفارة الامريكية الذي شده حديث الحبوبي فراح يصفق ويرفع يده عاليا محييا ايه ، فيما لم يتمالك الحضور العراقيون انفسهم فذرفوا الدموع وهم يصفقون طويلا للحبوبي الذي لم يستطع ان يتغلب على مشاعره فسالت العبرات منه .
الحبوبي تحدث قائلا لن اتوقف عند مشروع الامانة العامة لمجلس الوزراء فهناك اكثر من مشروع ساقدمه للعراق ، مبينا ان ما تمتاز به تصاميمه هو الانتماء الى حضارة العراق اضافة الى انتمائها للحاضر والمستقبل.
توالى المتحدثين بعدها فالامريكي جيرمي كورتني تحدث عن تجربته مع الاطفال العراقيين المصابين بامراض القلب وسعيه لعلاجهم وتاسيسه لهذا الغرضائتلاف المحبة من اجل السلام .
كما تحدث احمد علي البحراني الذي صمم مع زميل له طريقة لتصوير وفرز الاورام الدماغيه فيما كان انقطاع الصوت سببا لحرماننا من ابداع الرائع نصير شمه الذي شارك في المؤتمر عبر تسجيل فديوي كما هو شأن المبدع كاظم الساهر.
الابداع العراقي لم يتوقف فتحدثت ميساء ابراهيم وهي محامية تخرجت من جامعة اوكسفورد وتعمل مستشارة فنية بعد قامت بتاسيس منظمة شباب بلاد ما بين النهرين .كما تحدث عزام علوش الناشط الذي يسعى الى اعادة الحياة الى اهوار العراق واسس اكبر منظمة للبيئة في العراق وهي (عراق الطبيعة)
اما المخرج محمد الدراجي فشهرته لا تحتاج الى قول بعد ان تحدثت عنه وسائل الاعلام كثيرا خصوصا بعد ترشيح فلمه (ابن بابل) في حفل جوائز الاوسكار الثالث والثمانين كاول فليم عراقي يرشح هناك.
انعام جواد مديرة معهد دينا الايوائي استمدت من مرض والدتها العزم على انشاء المعهد الذي يؤودي اكثر من ستين معاقا من الاطفال والكبار ويتقاطر الابداع العراقي عبر المهندس احسان فتحي ،والناشط وسام التويجري ،ورئيس منظمة آنكي للفنون روعة النعيمي ، والجراح التجميلي علي ماجد ، ومكور المواقع الالكترونية احمد عبد الكريم والناشط الثقافي علي حميد المخزومي ،ومهند حميد،وياسر ليث ،ومحمود حاجم ، وغيث سعيد الفائز بجائزة ابوظبي للتصوير الفوتغرافي.
ويطول الحديث عن الابداع العراقي الى درجة لا يمكن استيعاب الجميع في مساحة محددة ، ولكن وراء انجاز هذا المؤتمر كان رجلا هو الاكثر فرحا وسعادة مما تحقق هو يحيى العبدلي العراقي المقيم في الولايات المتحدة الذي جاء الى العراق ليقول للعالم نعم هناك مبدعون في العراق ،والحياة مستمرة بالتقدم نحو الارتقاء.
العبدلي تحدث مؤكدا ان المؤتمر سيقام سنويا تحت عنوان TDE X BAGHDAD منوها الى ان هناك مؤتمر ثان سيعقد في احدى المحافظات قريبا دون ان يحدد لنا اسم هذه المحافظة .
واسثنى العبدلي على جهود الداعمين لهذا المؤتمر الذي احتضنه مكتب رئيس الوزراء اضافة الى عدد من الشركات التجارية ومنظمات المجتمع المدني.
ولا يمكننا ان نتجاهل دور فريق العمل من المتطوعين الذين كانوا يدورون الارجاء كالنحل،ورغم الهنات التي ظهرت هنا او هناك الا انها لا يمكن ان تقلل من حجم النجاح الذي حققه المؤتمر او الجهد المبذول وما يمكن ان اسجله هنا ذلك التعامل الرائع من قبل جميع فريق العمل حتى رجال الامن الشداد الغلاظ كان لايمكنهم الا الابتسام امام ما يرونه من شباب وحيوية وتعامل حضاري رائع من فريق عمل سمعت احد قياديه يوجهه بالقول اجعلوا الابتسامة على وجوهكم دائما..
نعم هذا ما نحتاجه في العراق ابرازمعالم الابداع المشرقة واضاءة تلك الزوايا التي ابتعد عنها الاعلام ورغم ذلك بقيت تعمل بكل قوة غير ابهة بالشهرة وتبحث عن انجاز تقدمه للعراق وشعبه ،وانهما يستحقان.

راديو نوا


.
.


شباب بابل يصنعون نواظير ليلية للحشد الشعبي

رئاسة الوزراء: قانون الإجازات يتيح للموظف التمتع بإجازة طويلة وتسلم نصف راتبه الاسمي

بالفيديو: ركاب طائرة يتفاجئون بكسوف كلي للشمس.. شاهد اللحظة النادرة!

وضع اليد على 22 الف مقاتل بداعش

بالوثائق.. "منجم الذهب" يعري داعش ويهافت المخابرات والغرب
.
.
 

جميع الحقوق محفوظة . الوسط - لعام © 2011 -2015 - Powered by abqariservice